القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار الاخبار

رواية زوجة لها ماضي الفصل التاسع عشر للكاتبه مي علي

 



رواية زوجة لها ماضي

الفصل التاسع عشر 

الكاتبه مي علي



أنا اسفه جدا ع التأخير ده لكن طروقه مروقنا جدا والنفسيه زيرو


يارب يعجبكم الجزء والقصه للأخر 


نبدأ بسم الله


دخل الشاب السواق 

لعند مصري 


وقام مصري وعرف قمر عليه 

وبترفع عينها وبتسلم وتتفاجي بأنه أقذر انسان عرفته ف حياتها 


هو بص ف وشها لكن مأبداش اي ريأكشن  لكن من خوفها سحبت أيدها 

بسرعه وزي اللي بتداري ورا مصري 


مصري طبعا حس أن في حاجه لكن معلقش 


وبص لمصطفي وقال ...

انت هتكون بالعربيه اللي هسلمك مفاتيحها 

تكون دائما موجود في المواعيد اللي هفهمك عليها 

عشان أحيانا مبقدرش اروح المدام 

أما فتره الصبح ف انا اللي هاخدها معايا 

بس بردو تخليك جاهز يمكن يحصل أي حاجه 


- انا ف الخدمه دايما يا باشا 


- حلو اوي طبعا مش هوصيك 

تاخد بالك من السكه وتسوق علي مهلك تمام 


- أمرك يا باشا 


- تمام يا مصطفي تقدر تتفضل 


خرج مصطفي 

وهي واقفه ورا مصري زي ما هي 


مصري لفلها حست انها اتخضت 

لكن حاولت تداري اي ملامح 


مصري قرب منها وقال ..

مالك اي اللي حصل 

وشك قلب فاجأه 


قالت ...

أنا 


- اه وشك قلب جدا مالك في اي 

هو في حاجه دايقتك في 


- ف مين 


- مصطفي السواق 


- لا لا خالص 


- اومال اي رد فعلك كان غريب اتهيألي انك تعرفيه 


سكتت ثواني وقالت بسرعه ...

اعرفه منين بس 

انت بيتهيألك والله 

كل الحكايه انك عارف اني عمري ما بختلط بحد غريب واني بتحرج وعمرها ما حصلت قبل ف عشان كده انا بتكسف ووقفت جمبك 


- يا روحي انتي مفيش حاجه تخليكي تتكسفي كده وتكشي طول مانا جمبك 

اللي يبصلك بعينه بس اخليه يدور طول حياته علي متبرع للاتنين 


المهم كويس اي رأيك في 


- رأي في ازاي 


- يعني مرتاحه انك تركبي معاه العربيه 


سكتت وهزت دماغها لانها فعلا كانت شويه وهتنهار 


جاله تليفون 

ورد لقاه شغل مهم 

ف اضطر يمشي 


ولاحظ أنها لاول مره متمانعش وتزعل 

لأنها كانت دائما يوم الاجازه تمسك فيه ومتخليهوش يخرج 


قال ...

أنا خارج يا قمر 


- ماشي يا حبيبي 


- بقولك خارج ها رايح الشغل 


- ماشي يا قلبي تروح وتيجي بالسلامه 


- الله هي اي الحكايه 


- حكاية اي 


- مش زعلانه ولا مقموصه يعني ولا عامله الحرب العالميه التالته عشان خارج زي كل مره 



- هه ههههههههه لا يا قلبي مش قصدي 

بس انا سمعتك وانت بتتكلم وباين ده شغل مهم 



- امممم طيب عموما مش هتأخر 



- اوك يا حبيبي خلي بالك من نفسك 



ومشي مصري 

واول ما قفل الباب جريت ع التليفون واتصلت بنور


- اي يا قمورتي يا حبيبتي عامله ا



- الحقينيييي يا نوووور 


- اي اي في اي 


- مصطفي 


- مصطفي مين ! 


- مصطفي اللي اللي 


وبدأت تنهار وتعيط 


- اهدي اهدي فهميني بس في اي 



بردو بتعيط ومش قادره تاخد نفسها 


نور ...

طب اقفلي واهدي انا جيالك حالا 


وفعلا لبست ومسافة السكه راحت لفيلة قمر 


ودخلت وطلعو فوق 


وقفلت قمر الباب كويس 

وقعدت وحكتلها اللي حصل 


نور قامت من ع السرير وهي بتلطم علي وشها 


- يالهوي علي المصيبه اللي حلت علينا 

الله يخربيتك يا مصري 

دونا عن كل السواقين تقع في ده 


جريت علي قمر مسكت أيدها جامد وهي بتقول ...

قوليلي هو بان عليه أنه عرفك 


- مش عارفه انا من خوفي معرفتش احدد ملامح وشك 


- يمكن معرفكيش اه اه اكيد معرفكيش 

مهو اصل اصل ...

اااااه ياااارب 



- هنعمل اي يا نور انا بيتي اتخرب 



- يادي المصيبه 

بس لا مصيبه اي 

احنا نوزعه نمشيه انتي تخلي مصري يمشيه 



- ازاي بس 

مصري مش بيسكت كل حاجه عنده ليها سبب 



- قوليلو اي حاجه 

أو اقولك انتي خليه يوصلك مره وبعدين قولي لمصري مش مرتاحه ليه نظراته مش مريحاني وزعيه 



- لاااا انسيييي اني اكون مع البني ادم ده لوحدنا انتي ناسيه ده عمل فيا اي 

حرااااام هموت 



- اهدي اهدي 

الله يخربيتك يا مصري 



- كلمي عمرو عشان خطري 



- عمرو مسافر مسافر وانا مش عارفه أوصله 

ده اي الحظ ده 

إن لله وإن إليه راجعون يارب 

هي الدنيا صغيره جدا كده 



- كل اللي بنيناه اطربئ فوق دماغي وجوزي جوزي اما يعرف هيعمل اي 

ده عمرو معملي حاجه وحشه 

أنا لازم اخليه يطلقني 



- انتي عبببببييييييطه يطلقك اي 

انتي اي ضمنك أن الكلب ده عرفك 



- مسيره هيعرفني انا ههرب والله ههرب 



- اترزي واسكتي خلينا نفكر بهدوء 

لحد بس ما عمرو يرجع 


- يارب انجدني يارب 


- اسمعي أما اقولك 

هي الفكره اللي ف دماغي صح 

انتي تروحي معاه عادي وتقولي لجوزك أنه مش مريحك 

ومش حابه تكملي 

وانك تفضلي معاه ف الشغل احسن لحد ما يخلص 


عشان لو سالك ليه من غير سبب هيشك 



- طب افرضي عمل فيا حاجه 



- متخافيش غالبا معرفكيش 



- أنا حاسه اني اتعريت يا نور 

اتفضحت وقدام مين 

اكتر انسان حبيته ف حياتي 

وبيتي اتخرب 



- متسبقيش 

انتي تتعاملي عادي 

وزي مقولتلك 

وانا هحاول اوصل لعمرو بأي شكل هو اللي هيحلها أن شاء الله 

أنا لازم امشي


- لا لا هتسبيني لا 


- اجمدي كده ومتخليش مصري يلاحظ حاجه وحياة امك يا شيخه 


- حاضر ... حاضر 


ومشيت نور 

وفضلت قمر قاعده ف توتر شديد 

لدرجه انها اول ما شافه مصري بيركن 

كانت طافيه النور 

وجريت ع السرير 

وعملت نفسها نايمه ورفضت تصحي لما جه فسابها تنام 


والصبح صحيت وحاولت تكون طبيعيه 

لكن غلب عليها قلة الكلام 

وهو لاحظ وافتكر أنها عيانه أو حاجه 


وراحو الشغل وفضل متابعها 


وفضل ينكش فيها لحد ما فكت شويه 

وسألها كان مالها قالت صداع وشويه دوخه بس 


قالها لازم يوديها لدكتور قالتله انها كويسه خلاص 


وطبعا كالعاده عنده شغل ف وصلها لحد العربيه وطلع لان كان في اجتماع 



فضلت قاعده ف العربيه بتحاول تجمد ومستنيه مصيبه حياتها اللي كان هاين عليها تقتله 


جه وركب وبدأ يتحرك بيها 

وهي قاعده عينها

متثبته قدامها وبتحاول تجمد ومش تبصله 


جه وركب وقال ...

اسف اتأخرت عليكي يا قمر هانم 


هزت راسها الكلمه دي حسستها شويه أن هو مش فاكرها 

ولا حتي تشابه 


طلع بالعربيه وبكل هدوء 

فضل ساكت 


وهي كل شويه تودي وشها ناحيته وتبص عليه 

وبعدين تلف الناحيه التانيه 


وهي حاسه بقرف وهاين عليها تطعن جسمه بسكاكين تلمه 


لحد ما جت اشاره ف وقف فيها حبه 

وكان متثبت عنيه عليها جدا ف المرايه اللي قدامه 


هي ارتبكت وفضلت تعدل ف نفسها 

ومسكت موبايلها وفضلت تقلب فيه يمكن تشيل التوتر 


الاشاره فكت وكمل الطريق 


كانت باصه من الشباك

وبعدين بصت ف تليفونها 

شويه 

ورفعت عينها 

واتقابلت بعنيه ف المرايه وتقريبا وشه كان شبه مبتسم 


مفهمتش معني النظره 

لكن فاجأه قال ...

مكنتش اعرف ان الدنيا صغيره اوي كده 


كانت هيجلها جلطه لما قال الجمله دي 

لكن ببطئ قالت ...

انت بتكلمني انا 



- انتي شايفه حد غيرك ف العربيه يا قمر 



- قمر !! قمر ف عينك انت ازاي تكلمني كده يا جدع انت 


- ههههههههههه مهما حاولتي تبيني انك مش عارفاني هتفشلي لاني انا علمت عليكي علامه تفتكريني بيها ليوم الدين 

ده انا الحب الاول يا قلبشي 



- انت عبيط يا جدع انت ولا شارب حاجه 



ولا كأنه سامعها كمل كلامك وقال ...

يااااه الدنيا ديقه اوي 

بس انما اي بنت لذينه 

واتمدنا واحلوينا 

وههههع واتجوزنا 


بس جوزك فرفور اوي 

مشوفتيهوش وهو بيوصيني عليكي 

ده انا قولت انتي عملاله عمل 


وقعتيه  ازاي ده 


قمر مش قادره تتكلم بتبلع ريقها 

بالعافيه 


قال ...

هههههه ابلعي ريقك بس 


قالت ...

أنا مش فاهمه حاجه 


فاجأه لقيته داس علي زورار الكونترول اللي قفل الشباك اللي جنبها وكانت فاتحاه 


اتخضت وحطت أيدها ع الشباك وهو زود السرعه اوي 


صرخت وقالت ...

وقف نزلني هنا يا حيوان لاوديك ف داهيه 



وهو بصلها بغل وقال ...

هاتي الشنطه دي هااااااتي احسنلك 


اديته الشنطه وهي بتترعش 


قلبها ع الكرسي اللي جنبه عشان بيدور علي التليفون 

ولقاه ووقع ف الدواسه


طلع بأعلي سرعه 



وهو زي المجنون طالع علي سكه فاضيه 



وهي خايفه ومش عارفه تعمل اي 

اللي عليها بتعيط حتي مش عارفه تصوط 


وهو عنيه كلها شر 


لحد ما دخل ف حته علي الطريق الصحراوي 

والشمس كانت خلاص قربت تغرب 


وقف العربيه 


ونزلها ودخل جر بيها ف الرمله 

وكانت لسه بتحاول تتماسك وفضلت تصوط 


مسكها جامد من دراعها وزقها وقعها ع الأرض 

ومسكها من شعرها وهو بيقول ....

اخرسييييي يابت 


بصي كويس ف سنحتي 

بووووووصي 

ها افتكرتيني ولا تحبي افكرك 


هزت راسها برعب وقالت ...

انت ع ع عاوز مني اي 


- وقعتي ازاي ده يا بت ها ...

اوعي تكوني فاكره اني مش عارف انك معملتيش شوشره وسترتي علي نفسك 

معني كده ان الاخ ده ميعرفش الحكايه 


لقت نفسها بتوطي علي رجله وبتقوله ..


وحيات ربنا متفضحني مش كفايه اللي عملتو فيا أنت عاوز مني اي تاني 

انتو دمرتولي حياتي عاوز مني اي 


- حياتك اي اللي ادمرت يا روح امك 

مانتي ميت فل وعشره 

ده انا اللي طلعت مش عايش 

كنتي فاكراني يابت مش هعرفك هع ههأو 

يابت انتي نسيتي ولا اي 

ده انا اول واحد علمت عليكي 



- عاوز مني اي 

ابوس ايدك اعتقني لوجه الله 


- اعتقك اي يا روح امك 

ده انتي لقطه 

هديه وجاتلي من السما 

رزق كده 

ارفصه 

ده انا ابقي حمار 



- ط ط طب انت عاوز اي 


بصلها وقال ...

عاوز فلوس فلوس كتير اوي 

يعني تقلبي نفسك وتقلبي العسل اللي انتي متجوزاه 

بالمختصر كده انا عاوز ٥٠٠ الف جنيه 



- اييييي !!! 

بس انا ممعيش الفلوس دي 

انت فاكرني وارثه ولا صاحبة بنك 



- لا ياقلب امك انتي مرات صاحب اكبر شركات بيزنس ف مصر وفروعكو ف كل حته يعني وقعتي واقفه يا بنت المحظوظه ههههههههه

أما ده طلع كوروديا صحيح 

عرفتي تنيميه ازاي يا بت 



- ابوس ايدك بلاش فضايح 

وخفض المبلغ انا معيش كل الفلوس دي انا الفلوس اللي معايا بالصيغه ميجيبوش ربع المبلغ ده 



- مش شغلي 

٥٠٠ الف جنيه مينقصوش مليم 

قدامك اسبوع 

اسبوع ويوم جوزك العسل هيعرف حقيقتك ومش بالكلام لا بالصور صوت وصوره 

شوفي بقي لما يعرف انك مكنتيش بنت 

وحليني بقي علي ما تثبتيله انك ضحيه 

ومبلغتيش ليه ومعملتيش ومقولتيش 

ومش بس كده 

اتخيلي بقي اما تبقي مرات راجل زي ده وسمعتك علي كل لسان وفيديوهاتك وكلوووووو

فضيحتك هتبقي علي كل لسان 



- حسبي الله ونعم الوكيل فيك 

انت اي يا أخي حيوان مبتحسش 



جابها من شعرها تاني ورزعها قلم وهو بيقول ...

يا بنت ......

متخلينيش اعملها معاكي 

عليا وعلي اعدائي وانا مستبيع 


- انا عملتلك اي بس مش كفايه اللي عملته فيا زمان 



- بت بلاش ملاوعه انا كلامي خلصته معاكي اسبوع من النهارده 

 .. من دلوقتي اسبوع ويوم 

هتشوفي ايام سوده ومش انا اللي هوريهالك ده اسم النبي حارسه جوزك 

استبينا 


قومي نفضي هدومك وانجري قدامي 



ركبت العربيه واداها شنطتها وروحها 


وقبل ما تنزل قال ...

ابقي لوكلوك لوكلوك مع حد 

ابقي خلي دماغك تلفك كده ولا الشيطان يوزك تلعبي بديلك 

ورحمة امي لو كنتي ف بطن أمك لا اجيبك 


دخلت جري ع الفيلا وهو لف بالعربيه يرجع الشركه 


طلعت فوق وهي منهاره ومش قادره تعمل حاجه 

حتي مقلعتش هدومها 


بتبص ف المرايه جالها حالة هستيريا وفضلت تكسر كل حاجه قدامها 


التليفون بيرن 

مسكته حدفته ف الأرض اتكسر واتقفل في لحظتها 


الخدم حد منهم بيخبط لما سمع صوت صريخها 


فضلت تصرخ اكتر ..

اطلعوووو براااااا محدش يخش هنا محدش يهوب ناحية الاوضه دييييي 


جريو علي تحت وهي فضلت قاعده مرميه ف الأرض ضامه نفسها وبتعيط 


عدي وقت وهي ف الحاله دي 


فاجأه الباب خبط بتاع الاوضه 

فضلت تصرخ 

لكن لقت نور هي اللي ف وشها 


قامت جريت عليها وفضلت تعيط وتصرخ 



نور لما لقت المنظر كده خافت 

لحسن مصري يجي يشوف الدنيا كده يحصل كارثه 


خلت الخدامين يلمو الدنيا 

واكدت عليهم محدش يجيب سيره بأي حاجه نهائي حصلت 

وان لو مصري سأل يقولو أن الازاز بتاع الشفونيره طق أو وهي بترفعها تنضف تحتها اتكسرت 


واخدت نور غسلتلها وشها 


واخدتها يخرجو 

واتصلت هي علي مصري 

لان قمر مقدرتش تتكلم 


قالته نور أنها عندهم ف البيت وعاوزه تاخد قمر لأن في حاجات هي عاوزه تشتريها وهتاخدها معاها 

هو وافق 

ولأنه كان عنده شغل مدققش اوي ليه قمر مكلمتوش 


اخدتها ونزلت علي بيتها 

وقمر بدأت تحكيلها علي كل حاجه 


من كتر غيظها هي كمان بقت تخبط ف الحيطه 



مسكت تليفونها وقالت لقمر ..

اهدي انا حاولت اوصل لحد من زوملات عمرو ف الشركه 

يوصلني بيه هناك 

هو قلي أنهم بلغوه وهو هيكلمني كمان ربع ساعه من دلوقتي علي ما يكون خرج من الموقع اللي هو فيه 



طبطبت عليها وهي بتقول ...

اهدي 



وفعلا بعد ربع ساعه عمرو اتصل وطلبت منه لو ينفع يفتح كاميرا لأن الموضوع مهم 


فتح كاميرا 

وهنا بدأت نور تفهمه 


عمرو بقي يزعق ف الشارع زي المجنون 

ويشتم ف مصري واللي وقعه علي عيل زي ده 


قمر طبعا كانت جنبها 

فطلب أنه يكلمها ويسمع منها هي 


فحكتله تاني من جديد اللي حصلها وسط هستريا شديده من العياط والتهتهه 


عمرو قال ...

أنا خلال يومين هكون عندك هسيب الشغل واجي علي أول طياره 

أنا هنا يعتبر ف حته مقطوعه مسافة يومين بس 

تمام والحيوان ده ملكيش دعوه بيه نهائي مهما كلمك ولا مهما عمل متروديش عليه هاوديه بس لحد ما انا اجي وانا هعرف ازاي هربيه 



وقفل مصري 

واخدت نور قمر روحتها 

وغيرتلها هدومها ومسبتهاش الا لما نامت تماما 


جه مصري لقاها كده استغرب 

ومحدش من الخدم قاله حاجه غير اللي قالته نور 


بس كل اللي حصل ف البيت ده واللي عملته قمر بالظبط 

وصل لماهي بالحرف الواحد 

عن طريق واحده من البنات الخدامين 

اللي اشترتهم ماهي وامها بالفلوس عشان توصلهم كل حاجه بتحصل ف البيت 

مين دخل 

ومين خارج وجبلها اي وراحو فين ومين جه عندهم 

دبة النمله بتوصلها 



لما عرفت كده 

فضلت ماهي تضحك اوي 

وهي بتقول لأمها ...

يارب تكون اتجننت عشان نخلص 


الام اخدت الموضوع علي محمل الجد وفضلت تفكر وقالت ...

في أنه ف الموضوع ده 

الموضوع غريب وبالذات تصرف اختها 

اكيد في حكايه جامده اوي لازم نعرفها 



- ايوه يا ماما صح 

دي عايشه احلي عيشه اي اللي يخليها يحصلها كده 



- يوم ولا حاجه نروح لخالتك ونقولها تعالي نروح نزورها ونحاول كده نشوف في اي 

والبت الخدامه لازم نغمزها بقرشين كمان عشان تشوف شغلها اكتر من كده 



- اه يا ماما لو اعرف احطلهم كاميرا ف الشقه 

والله احطها

ولا اعمل للعقربه دي عمل ولا اي حاجه تحرقها ولا توديها ف داهيه 



- اتهدي واسكتي ده انتي تفكيرك ميت 

يابت خليكي ناصحه زي امك 



- وانتي لو كنتي ناصحه كانت خادته مني بنت مساحة السلالم من اول يوم شافها 

أنا ده قهرني يا ماما 

كل اما اشوف اللي هيا في واقول أنا اللي كنت المفروض ابقي هنا وعندي كل الحاجات دي  انحسر ويتحرق قلبي 



- يا بت اهدي مش هيكملو 

وحيات شعري ده ولا يبقي علي راجل أن ما كنتي تبقي ليه 

إن شالله ضره عليه 

بس اصبري شويه 

دي فرحة البدايات يا بت 


- يارب تختم خاتمه حلوه يارب يارب 



تاني يوم الصبح 

رفضت قمر تروح الشغل 

ومصري استغرب 

فضل يسألها في اي 

كتير اوي 

ومن كتر ما زهقت من السؤال أعصابها فلتت 

وراحت مزعقه ...

الله يا اخي مقولتلك مفيش حاجه 

أنا عاوزه ارتاح مش عاوزه اروح 

هو في اي 

كل شويه مالك مالك مالك 

أنا كويسه 

انننننناااااا كويسه 

خلاص 



خلصت الجمله ف نوبة غضب شديده فتحت عينها 

لتتصدم أنها اول مره صوتها يعلي عليه كده 


وهو مش فاهم وكان متعصب جدا 

بس متكلمش نص كلمه 


وخرج جري ورزع الباب وراه 


وقبل ما يركب عربيته كانت الخدامه بتوصل لماهي كل حاجه 


رنت عليها اربع مرات 

وصحيت ماهي متزربنه وقالت ...

في اي عاوزه اي انتي دلوقتي 



- عندي ليكي اخبار يا ست هانم 


- عارفه لو طلعت حاجه تافهه هقطعلك لسانك وصوابعينك عشان مترنيش عليا تاني كده الصبح 

اخلصي ارغي 



حكتلها اللي حصل 

فطت من ع السرير وكانت فرحانه جدا 


كمية الغل اللي ف قلبها لخناقهم فرحها 

وراحت صحت مامتها تحكيلها 


قمر اتصلت بنور 

تقولها 

نور قالت ..

انتي غلطانه احنا عاوزين نلم مش نبعتر

احنا مش عاوزينو يحس بحاجه ابدا لحد ما عمرو بس يجي ويشوف صرفه 


المشكله ان في حاجه دلوقتي 



- اي هيا 



- عمرو هيتأخر كمان يومين 

هيجي علي يوم الاربع 


- لييييه ليبيه مش قال يومين 


- معرفش ينزل مفيش طياران عنده وفي اجراءات لازم يعملها 

قالي هيظبط أموره وينزل 

بيحاول والله قبل كده كمان 

بس الظروف كعبلت معاه مره واحده 


المهم اهدي بس كده ومتقلقيش من حاجه ابدا 

تمام 



- مقلقش !! 

ده انا هموت 

انتي مشوفتيش انا كنت بزعق فيه ازاي 

أنا أول مره اعمل معاه كده 

أنا خايفه يضيع مني يا نور 

مش خايفه علي اي حاجه تاني غيرو هو معمليش اي حاجه وحشه 

أنا مش خايفه عليا ادد منا خايفه عليه 



- ربنا هيسترها أن شاء الله 

انتي لو عاوزاني اجي اقعد معاكي أنا هاجي 

او ابعتلك ماما 

بس المشكله ان مصري ذكي اوي 

وبيحس انا مش خايفه غير أنه يفهم لوحده 



- يارب الستر من عندك يارب 


فضلت نور قاعده هي وقمر علي أعصابهم 

ومر تلت ايام 

وعمرو لسه مجاش 

وقمر محاولتش حتي تصالحه من توترها وفضلت انها تكون بعيده عنه لحد ما عمرو يرجع 

وهو فضل زعلان لدرجة بقي بينام ف اوضه لوحده 


وطول الوقت دماغو بتفكر هي مالها واي اللي حصل 


عدو التلت ايام 

رابع يوم الصبح 

الخدامه صحت قمر 

بلغتها أن حماتها 

واختها وماهي بنتها تحت ومعاهم اختهم التالته وبناتها


قامت قمر لبست ونزلت تستقبلهم 

بوش بشوش 

كأن مفيش اي حاجه 


وأصرت يتغدو سوا 


واتصلت بمصري لاول مره من ساعة ما اتخانقو 

وهو رد عليها خوفا أنه يكون حصلها حاجه بس هو كان مازال زعلان 


بلغته أن مامته وقرايبه موجودين وأنهم هيتغدو معاهم 

فطلبت منه يجي بدري 

وفعلا اتفقو وقفلت 


ودخلت كملت قعاد معاهم وهما بيتناقشو ويتبادلو الحوارات 


قمر علي وشها ابتسامه وبس 


وماهي بتراقبها من تحت لتحت 


وهما قاعدين 

جت خدامه من الخدمات همست ف ودنها أن في حد واقف بره مستنيها 



استأذنتهم قمر 

وخرجت تشوف مين 


لقيته المخفي مصطفي 

واقف وبكل بجاحه وبيقول ...

لا حلوه اوي اوي الڤيلا 

اكمن اول مره جيت مبصتش كويس 


اخدته علي جنب وهي بتقوله ...

وطي صوتك ابوس ايدك 


انت جاي ليييه 


- مفيش اصلي لقيتك كده قولتي عدولي ومجتيش الشغل فقولت اجي اطمن 



- شكرا مش محتاجه لسؤالك 



- هههه سؤال اي يا امو سؤال انتي فكراني جاي أسأل عليكي 

أنا جاي افكرك بالاتفاق 

ولا اي سمعتك وسمعة البيه مش باقيه عليها ولا فارقه عندك 



- انت يا اخي مبتحسش 

وبعدين انت مش قولت زفت اسبوع 

جاي ليه دلوقتي 

لا وكمان بجح وجاي البيت 



- الله يسمح يا شريفه 

هههه 

قال شريفه قال 



- كمان يومين هكون جهزتهملك 

بس انا اي يضمنلي انك مش هتبعتله حاجه بعد اما اديك الفلوس أو مش هترجع تستغلني 



- ههههه لا متقلقيش انا هختفي من سكتك خالص وهسافر من هنا 

وأسيبك تتهني بالتوتو الكوروديه بتاعك 


وبعدين انتي مش محتاجه ضمان 

أنا كلمتي زي السيف 



- طبعا انت هتقولي 



- انا ماشي خليكي فاكره بس 

فاضل تلت ايام والاسبوع يطير زي العصافير عااا 

ابي ظبطي منبه يفكرك 



ومشي 

وهي بتقول ف سرها ... 

إلهي ربنا ما يرجعك وتجيلك غوره ونخلص



ودخلت علي جوه 

ومخدتش بالها من الشخصيه الزباله اللي خرجت وراها 

وقفت من الناحيه التانيه 

وشافته وسمعت كل حاجه 


دخلت قمر علي جوه ومخدتش بالها أن ماهي مش موجوده 


راحت ع المطبخ تطمن اي الاخبار كانت ماهي دخلت علي جوه وقعدت جمب أمها ولا كأن حصل حاجه 


وجه مصري ودخل سلم عليهم 

وجاب أبوه كمان معاه 


ومن اول ما دخل وهو بيعاملها كأن مفيش اي حاجه ولا متخانقين 

وبيهزر ويضحك 

وكله تمام 


وكلهم اخدو واجبهم ومشيو 

وطلع مصري 

علي الأوضه اللي بينام فيها 


لكن قبل ما يدخل لقي قمر بتشده وبتقوله ...

متنمش لوحدك وتسبني لوحدي 

أنا مخنوقه جدا ومحتجاك 


وفتحت ف العياط 

اتخض وقلبه اتنفض ودخلو علي الأوضه 

وفضل يهديها 

ويحاول يفهم مالها 


اعتذرلته وقالتله أن أعصابها تعبانه ومخنوقه لوحدها من غير سبب 


فقرر أنه ياخدها يوم يقضوه ف اي حته 


قالها ...

قومي يلا البسي 


- دلوقتي 


- حالا 

نلحق اليوم من أوله 



- بس انت تعبان رجعت من الشغل و 


- ملكيش دعوه انا مبسوط 

أنا اصلا كنت ناوي اقولك نروح نقضي يوم ف مكان حلو ونفصل شويه من الجو ده 


وفعلا قامو ولبسو واخدها وراح دهب 

دخل حجز اوضه ف فندق 

وصلو الوقت كان قرب الفجر 


نامو شويه وصحيو عشان يقضو اليوم من أوله 


خفف عنها التوتر شويه 

بالذات لما جه تليفون لمصري 


ومكنتش عارفه هو بيكلم مين 


ولما قفل قالها ده عمرو رجع مصر 


وقتها فتحت الشنطه جري ولقت نور رنت عليها كذا مره 


فرنت عليها وقالتلها أنهم بيقضو يوم وراجعين 


نور طمنتها 

وقالتلها قضي اجازتك وصلحي علاقتك مع جوزك 

ولما تيجي نبقي نتكلم 


وفعلا كان يوم سعيد من ضمن أيامها الجميله معاه اللي دايما كانت بتخاف أنها تخلص 


خلص اليوم ورجعو 

وطبعا نامو مقتولين 

وصحيت هيا الصبح حضرتله الفطار 

ومشي ع الشغل لان كان عنده مؤتمر مهم 


اتصلت بنور 

وعمرو كان اخدلها اجازه مخصوص 


لبست قمر وراحت لأختها البيت 

وكان عمرو مستنيها بفارغ الصبر 


قالها ...

متقلقيش الحكايه ليها حل 

أنا هعرف أوقعه كويس اوي من غير ما نفتح القديم 



- هتعمل اي 


- هديلو الفلوس 



- عمرو انت بتهزر 


- تؤ تؤ. بصي مش هقولكو اللي ف دماغي دلوقتي 

المهم انا هروح اخد كل حاجه عنه من الشركه 

وهظبط الدنيا معاه علي انك حكيتيلي وكده فاهمه وأننا بقي خايفين منه وبتاع واني هدفعله الفلوس 


والباقي سيبيه علي الله وعليا


وفعلا سابهم ونزل وجمع كل حاجه عن الواد ده 

وسلط عليه حد يراقبه 

وجاب رقم تليفونه 


وكلمه وحدد معاه معاد 

وعرفه بنفسه 


الواد حب يبين أنه سرسجي 

أما عمرو فعمل أنه الواد الجبان اللي خايف من الفضيحه 

وأقنع الواد فعلا أنه هيحضرله الفلوس 

وكلامه هيبقي معاه 


بس يضمن أنه يديله السي دي 

بتاع قمر وبتاع مراته 


كان باين أن الواد ممعهوش سيديهات وبيحور 

لكن عمرو قال .. واحنا اش ضمنا وده حق تاخد فلوسك وتدينا حاجتنا 


ولا انت مش معاك حاجه وبتحور 



- مش معايا اي لا معايا 

اديني مسافه بكره يكون عندك 



- وبكره ليه 

أنا فلوسي جاهزه دلوقتي 

روح هاته 


- لا مجتش من بكره اشبح 


- خلاص ماشي وانا هستني منك تليفون 


ومشي عمرو بس كان في حد بيراقب الواد 

الجن لأزرق ميشوفهوش 


كان في واد ظابط صاحب عمرو من زمان ساعده في حكاية بلحه والواد اترقي بعدها 


اتصل بيه عمرو وحدد معاه معاد يقابله والواد اتبسط جدا بشوفته 


ف عمرو قاله ...

أنا جاي النهارده وشكلي كده هتعري قدامك 



- متقولش كده احنا اكتر من اخوات اي الحكايه 


حكاله عمرو الحكايه من الاول 

وفهمه أنه مش عاوز يفتح القديم ولا يعمل شوشره وفضايح 

وبالذات أن الموضوع يخص سمعته وسمعت ابن خالته اللي ف مقام اخوه 

وان البنات ملهمش ذنب غير أنهم كانو يتامي ملهمش حد 

ومش بتوع فضايح


عمرو فهمه الحوار 

الظابط وافق يساعده 

واتفقو يلبسو الواد قضيه سقع ويخلصو التار القديم والجديد ويكونوا عبره لمن لا يعتبر 


الواد اللي كان بيراقب 

بلغ عمرو أن الواد راح الكباريه اللي ف الهرم وخرج منه هو وواحده شكلها مش تمام 


وركبها تاكس

وشكلهم كان باين أنه مش رايحين يعملو حاجه أنهم بيتكلمو ف موضوع جد 


الشاب أخد صور للبنت دي بالزوم 

وهي مع مصطفي 

وطلع وراهم وكانو راكبين تاكس 


فضل وراهم التاكس وقف علي ناصية حاره ديقه 


البت كانت راكبه التاكس بلبس خليع

نزلت بعبايه


فضل التاكس واقف شويه حلوين تحت 


وبعدين البت نزلت لابسه لبس عادي 

وشالت الهباب اللي كانت حطاه ف وشها 


وركبو تاكس وطلعو علي مكان كان عشش زي الخرابات 


الواد فضل واقف بالعربيه بعيد عشان محدش ياخد باله منه 


وطلعو البت والواد من المنطقه ومعاهم عيل تالت سرسجي 

جدا وشكله بيشرب حاجه 


واخدو بعض ووقفو توكتوك 


وطلعو علي عنوان بيت مصطفي 


فضل اللي بيراقب واقف تحت 

لحد ما لقي البت نزلت هي والواد الشمام ده 

بس مصطفي منزلش معاهم 


اخد لكل ده صور وفضل وراهم لحد ما اطمن أن كل واحد رجع من حيث كان 


وروح لعمرو بالصور والحاجه دي عشان يعملو جمله مفيده 


عمرو قال ...

أنا قدرت اجمع شويه افكار انا متاكد ان دول كانو مشتركين ف الحكايه 

بس انا عاوز أكد المعلومات 

هات الصور واتكل علي الله انت 

وخد حق تعبك انهارده 

تروح تنام عشان عندنا يوم فظيع بكره 


- تمام سلام اصحبي


- سلام 



اخد عمرو الصور ووراها لنور مراته 

وقال بصي كده ف الصور دي 

وقوليلي عارفه كده من الاتنين دول 


نور دققت كويس ف صور البت بس معرفتهاش 


أما الواد اول ما شافته أيدها اترعشت ورمت الصور ع الأرض 


فعمرو فهم أن هو ده اللي كان صورها 


وبكده عرفو واحد 


أما البت فبعت صورتها لقمر ع الواتس وكتبلها ...

شوفي دي دققي كويس ف ملامحها وقوليلي تعرفيها 


دققتت كويس وكتبت ...

شكلها مش غريب عليا 


- طب شبه بنت من البنات صحابك زمان او ملامحها قريبه لحد فيهم 


- اه فيها شبه من شيماء شويه بس مش متأكدة 


- خلاص تمام بكره نتأكد 


- طب طمني 


- بعدين سلمي علي مصري ها

ومتنسيش تمسحي الصور والكلام باي


قفل معاها وتاني يوم 

هو بنفسه اتصل بمصطفي عشان يتأكد بس أنه لسه ممعهوش حاجه 

وأنه راح للناس دي عشان يجيبولو السيديهات 


لكن الواد مردش فعرف أنه بيكسب وقت 


فضل عمرو يجمع معلومات وبلغ صاحبه الظابط بكل حاجه 


وبليل ع الساعه تمانيه 

نزل هو والواد اللي بيراقب 

وجاب واحد تاني مكانه 

لان الواد الاولاني كان وسيم وهو محتاجه يشقطها 


واداله فلوس يفتحلها بيره وبتاع 


دخل الواد الكباريه وعمرو كان متخفي بعيد عنه 


وفعلا مخدتش ف أيده غلوه 

كان كل هدفهم يتأكدوا من الاسم 


سألها اسمك اي يا عسل 


ردت بمياصه ...

شوشه شطه نار افلفلك كده هيهيهي


- هههههههه طب والحقيقي يا بطل 


- شيماء ات هوت ميل دوت كوم هي هي 


- بطل وانت وربنا 


قضي السهره معاها واخد رقمها كمان 

عشان اللي زي دي رخيصه جدا 


ومشيو 

وكان طبعا في حد بيراقب كووول ده 


لحد ما فيوم اتصل احمد اللي بيراقب وبلغ عمرو أن تقريبا الواد الشمام 

سلمو السيديهات 

وان شيماء دي كمان كانت معاهم واديتو حاجه 


اتوقع عمرو أن العيال دي جابت الحاجه وتمام كله ميه ميه 


وان الواد هيتصل بيه 

بس الواد متصلش 


وخرج من عندهم طلع علي تاكس بس تاه من اح وسط السكه وملحقهوش 


عمرو اتعصب اول وفضل يزعق ...

ازاي بس تخليه يتوه منك 


- انا اسف اوي 

بس هيكون راح فين لازم هيكلمك 

والله كان غصب عني 

الدنيا كانت زحمه 

والتاكس حود علي مجيت الف كان لف هو وغاب 


وهو بيكلم احمد ده لقي مصطفي بيتصل 


عمرو ..

اقفل حالا الواد بيرن 


- طيب طيب سلام 


رد عليه عمرو الواد قاله جهز فلوسك 

وانا جهزت الحاجه 


قدامي نص ساعه واكون عندك 

وقفل معاه 


حضر عمرو نفسو وأخد أسورة دهب غاليه جدا 

حطها في جيب جوه الشنطه سحري 

والشنطه مكنتش جديده كانت مهلهله شويه 


عمرو رن عليه وقاله أنه مش هينزل تحت وطلب منه يجيلو البيت 


الواد ف الأول رفض 

لكن وافق بعدين 

وقاله أنه هيجيب حد معاه 



ف عمرو قاله تمام 

وأكد عليه السيديهات معاك 

طمنه أنه تمام كل حاجه معاه 


مشي عمرو نور تروح عند اختها 


واستقبلهم هو واحمد ف البيت 

وسلمهم الشنطه اللي

 فيها الفلوس واخد منه فلاشه قاله أن عليها السي دي 


بس عمرو مرضيش يخليه ينزل الا لما يتأكد 


مكنش يفرق معاه نسخه تانيه لانه كان عارف أن كمان شويه هيتقبض عليه 


لان عمرو كان اتفق مع صاحبه يستدرجهم للبيت لانه بس محتاج إثبات بصمات مش اكتر وأنه يخليه يلمس اي حاجه بقدر الإمكان 


وفعلا الطرابيزه لمسوها والباب والفلاشه 


كل دي بصمات ليهم 


نزل الواد وصاحبه ومشيو 


أما عمرو ف صاحبه كان اداله ناقل البصمات يقدر يعمل بالزق ده كوبي من البصمه الاساسيه علي اي حاجه


ف عمرو عمل بصماتهم علي الدولاب وقوضة المكتب 

وكمان كسر كالون الباب 



 عمرو اتصل بصاحبه الظابط 

اللي جاب قوه ف الحال 

وكان طبعا فهم عمرو الأمور هتمشي ازاي وان الحكومه ملهاش غير الادله 

والبصمات موجوده والاسوره اللي ف الشنطه بتاعت مراته وسنييه يعني بتاعتنا 

ف محدش يشك للحظه أنه هو ادهاله 

والشنطه هتبقي ف بيته ده غير الواد الحشاش اللي معاه 

والتحريات اللي اتعملت عنه 


قضيه متستفه 

بمساعدة الظابط 

كانت توقيعه بس عشان يجيبوهم ويفتحو من تاني القضيه القديمه ويودوهم ف ستين داهيه


بعدها بساعتين ساعات بالظبط 

كان البوليس طابب ع البيت 

وجايب العيال دي من قفاهم 

والخبر وصل لعمرو 

واتفتح التحقيق 

والفلوس اتثبتت جمب بقيت الإثباتات 


لكن الظابط بلغ عمرو أنهم لقو عند العيال دي شنطه تانيه فيها حوالي ١٥٠ الف 


عمرو استغرب يمكن قمر دفعت حاجه


اتصلت بيها سألها قالتله لا

وسألته ...

اي اللي حصل 


قال ...

كله تمام. هحكيلك بعدين 

المهم فين مصري 


- نزل من شويه جاله تليفون ف حاجه مهمه ومشي 


- تمام 

كده كل حاجه تمام 

وزمان شيماء بتتزف ف عربية الأداء دلوقتي 


- ازاي ده 


- أصلها اخدت معاد من واحد تبعنا ف شقه مفروشه 

دخلها وقعدها وقالها هنزل اجيب حاجات وبتاع لزوم القاعده

والشقه مسجله اساسا اداب  

ودخلو لقوها قاعده وواخده راحتها اوي 




فعلا عمرو لعبها صح ولبسهم كلهم ف الحيطه 


الواد فضل يتكلم كلام مش مفهوم ويجيب كلمه من الشرق من الغرب 

لكن القضيه اتقفلت رسمي ضده هو والشمام اللي معاه اللي اتضح أنه كان هربان اصلا وعليه حكم 

والطيور علي أشكالها وقعت فعلا 


قمر فرحت اوي بشكل مش طبيعي 

وحست أن انزاح من علي قلبها شويه من الهم 


حضرت الغدا ومشت الشغلين وظبطت نفسها وشموع وورد 

وفضلت قاعده مستنيه مصري 


من ساعة ما قفلت مع عمرو وفرحها بالخبر ده 


مصري مكملش ساعه وجه 


دخل ووشه مكنش باينله ملامح 

دخل لقي البيت هدوء وقمر عامله كل ده 

كانت مستخبيه وعاوز تفاجئه بشكلها 


راح ناحية السفره ووقف وبص قدامه شويه وهو ساكت 


وجت هيا من وراه تحضنه وتغمي عنيه 



نزل أيدها ولف 

كانت هي مبتسمه 

اوي 

بس اول ما شافت وشه الابتسامه اختفت 


لأنها شافت وش بشع اول مره تشوفه كده 


قالت ...

مصري في اي ما 


قبل ما تكمل الجمله 

لقت مليون قلم علي وشها 


وشخص بشع نازل فيها ضرب بكل قسوه 


وهو بيشتمها بكل الشتايم الوحشه 


وقال ...

أنا اتجوز واحده زيك ليه 

أنا تلبسيني العمه 

بس العيب مش عليكي يا فاجره 

العيب علي اللي رضي عليا اتجوز واحده زيك 

كدابه وسافله 

عرفتي كان فيكي اي يا واطيه 

ظهر ف حياتك عشان كده بقيتي خايفه عشان وساختك ظهرت قدامك 


كل ده ف وسط ضرب جامد 

شدها من شعرها 

جر علي بره بعد ما فستنها انقطع 


جرجرها ع السلم وف الجنينه لحد البوابه بره ورماها وهو بيقول ...

افتكري وشي كويس اوي عشان انتي واهلك ليكو معايا حساب عسير 

غوري انتي طالق 

يا أقذر انسانه شفتها ف حياتي 


وقفل البوابه ف وشها 

وهي مرميه ع الأرض بالمنظر ده 

حافيه ومقطوع فستانها 

ومكياجها سايح وبقها بيجيب دم ومناخيرها 


هتعمل اي 

قامت وهي شبه فاقده الوعي وفضلت ماشيه 


وقفت تاكس 

قالته يوصلها علي بيت اختها 


ووصلها وهي في شبه وهي وروحها بتتسحب منها 

ومش مستوعبه حاجه 


طلعت خبطت واول ما اختها فتحتلها وقعت ع الأرض بمنظرها 

ده 


والتاكس اللي كان واقف تحت 

لقي واحده نازله تصرخ وتقوله ألحقني اختي وقعت ع السلم مش عارفه انزلها ابوس ايدك ناخدها المستشفي 


وفعلا اخدهم واتصلت بعمرو بس مكنش تليفونه كان مغلق 

كان في طريقه للبيت


طلعت بأختها علي اقرب مستشفي 


بعدها علي طول عمرو كان وصل 

دخل ملقاش حد 

قال اكيد لسه مرجعتش من عند قمر


حط تليفونه ع الشاحن وكان هيغير هدومه وياكل لقمه وينزل تاني 


قلع التيشيرت 

وحط التليفون ع الشاحن 

ودخل المطبخ يشوف اي اكل 


كان جرس الباب بيرن 


افتكرها نور 

جري ع الباب وفتح 

ولقي بوكس ف وشه 


مصري قدامه نازل فيه ضرب ...الأخير من هنا

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات