القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار الاخبار




 رواية جنازه بدون ميت 

الفصل الثاني عشر وقبل الأخير 

الكاتبه / مي علي 


عشر ملصقات بقي وهنزل بالأخير بسرعه علو التفاعل ورأيكم لسه المفاجئات أكتر 


لاعرج قتل كلاني وكمان وزه 

كنت معاه ساعة مكان بيقتل كلاني بس روحت وهو راح لوحدو عند وزه 

معرفش عمل اي واول مرجع كنت نايم لاني كان بقالي مده منمتش 

صحيت مفزوع لقيته ف وشي 


- عملت اي 


- ادعلها بالرحمه 


- عملت اي انطق 


بصلي وقال :

طلعتلها وخبطت عليها وطبعا اتخضت اما شافتني قالتلي في اي وفين كلاني قولتلها الواد طلع عايش وكلاني هرب 


وطبعا كنت بمثل عليها الرعب 

قالت : يانهار اسود ومنيل 


للكاتبه مي علي 

- بس هتفضحينا خلينا نتكلم جوه احسن حد يشوفنا ولا يسمعنا 

ودخلت وقعدت احور عليها بالكلام ووهمتها ان كلاني هرب وسابها 

وطلبت منها تعملي كوباية شاي وانا هفكر ف صرفه للمصيبه اللي هيا فيها 

ووهمتها انك اكيد هتدور علينا وتقتلها 


وهي ف المطبخ دخلت وجبت رقبتها بالسكينه 

ورميت التانيه بالقرب منها عشان تلبسو ويدورو عليه بقي 


- انا حاسس انها مش هتعدي المره دي 


- هتعدي متقلقش ابقي قابلني لو وصلو لحاجه وكمان مفيش شهود انا لما خرجت مخرجتش م البوابه طلعت ع السطح ونطيت ونزلت من عماره تانيه ومتقلقش محدش شافني 


- تمام ارتحت كده خلاص 


- لا لسه مشفتش غليلي 


- نعم ياخويا ناوي تخلص علي حد تاني ولا اي 


- اه طبعا انت ناسي المعلم 

ده الراس الكبيره وانا حالف اجيب اجله 


- لا مع نفسك انا خلاص لحد كده انا راجع بلدنا 


- يعني اييييه هتسبني يا عاطف بعد كل ده 


- انا غلطت لما طاوعتك 


- نعم يا عسسسسسل 


- اي هتقتلني انا كمان ولا اي انا ابتديت اخاف منك 

كفايه لحد كده انت من سكه وانا من سكه 


- كده يا عاطف 

ماشي انا مش هجبرك بس حتي كنت خليني اكملك الحكايه واجبلك اي هويه تمشي بيها بدل مانت مختفي كده وملكش وجود 


- ههه كده كده ميت ومختفي مستقبلي ادمر 

انا راجع البلد هحاول اشوف اي الدنيا عدي وقت طويل ادعيلي 


- بترمي نفسك ف النار يا عاطف 


- كله علي الله 


- عموما انا مش همشي من هنا غير بعد يومين  ده لو حبيت ترجع هتلاقيني هنا 

امسك دول 


- اي دول 


للكاتبه مي علي 


- انا سرقت كل حاجه كانت ف الشقه الفلوس والدهب 

ومسحت بصماتي من علي كل حاجه وهختفي 

فخد دول خليهم معاك وطبعا رقمي معاك اي حاجه تعوزها انا اخوك يا عاطف 



- مش عارف اقولك اي يا اعرج بس علي اد دماغك السم انت الوحيد اللي فضلت فتره طويله بأمان معاه 


- متقولش حاجه ربنا يستر طريقك يا صاحبي 


- انا قايم امشي عاوز حاجه 


- سلامتك واشوف وشك بخير 


ومشيت اخدت العبايه والشال واتلتمت 

وركبت القطر ورجعت علي بلدنا وانا متخفي زي اللي سارق سريقه 

خفت اهوب ناحية البيت

فضلت اراقب من بعيد 

وشوفت جوز امي وهو نازل 


فرحت اوي كنت عاوز انادي عليه بس في حاجه منعتني 

كنت خايف يكونو بيراقبوه 


فضلت ماشي وراه من غير ما يحس بيا 

لقيته متجه ناحية الارض 

الوقت ساعتها كان الصبح بدري 

والبلد ف الوقت ده ف الشتا بيبقي الدنيا فاضيه نسبيا 


قعد ف الارض وكان حواليه عمال بس مش كتير وكنت واقف من بعيد براقب 

في اوضه اتبنت ع الارض معرفش بتاعة اي 

لقيته قام دخل وقفل الباب وراه 


وشويه شفت واحد رايح ناحية الاوضه بس مشوفتش وشه ودخل وقفل الباب وراه 


كل ده وانا واقف من بعيد براقب ومستني فرصه ادخله او اوقفه 

قعدت وقت طويل مستنيهم يخرجو 

لدرجة فكرت اروح ادخل من كتر ما زهقت من الوقفه 


وانا واقف لا بيا ولا عليا لقيتو هو والراجل اللي دخله خرجين 

وشوفت اكتر حاجه مكنتش اتخيلها وجابت دماغي الارض 

للكاتبه مي علي 

مستحل مش معقول 

يعني اي الكلام ده 


محستش بنفسي غير وانا بلف وطلعت اجري ع المحطه جري وركبت القطر اللي راجع للقاهره 

ونزلت وانا دماغي هتتفرتك 

رجعت ليليتها للاعرج ودخلت بس الاوضه كانت فاضيه 


مكنش موجود فضلت قاعد مستنيه لحد ما جه 


- يخربيتك خضتني 

انا :

معلش ادخل بسرعه 


- في اي مالك وشك مخطوف 


- في حاجه غريبه اوي حصلت معايا 


- اي كانو هيقبضو عليك 


- لا اوحش 


- في اي انطق 


- فاكر حكاية البطراوي اللي حكتهالك وازاي لقيت نفسي جمبو لما اتقتل 


- اه فاكرها 


- اليوم اللي روحت جري اشوف جوز امي لما في راجل جالي الارض وقالي انهم مسكينو وهيقتلوه وسابني علي اساس هيروح يبلغ القسم اتاريه كان عاملي كامين وروحت ملقتش حد 


- اه ماله 


- روحت اراقب الارض من بعيد كنت عاوز اخش لجوز امي 

لقيت راجل داخله اوضه تقريبا مخزن 


- وبعدين 


- لقيت جوز امي خارج مع الراجل اللي جالي الارض يوم الحادثه وبيضحكو اوي ومنشكحين وباين عليهم معرفه جامده اوي 


- هههههههههه اوباااااااااا.....الأخير هنا


يتبع 


الكاتبه / مي علي  


هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

تعليقان (2)
إرسال تعليق
  1. Meriem Soudani اين الجزء الاخير من يوم 18 لا شيء جديد.. لماذا كثرة الاطالة في النشر.

    ردحذف

إرسال تعليق