القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار الاخبار

رواية جنازه بدون ميت الفصل الثالث عشر والأخير





 رواية جنازه بدون ميت 

الفصل الأخير 

الكاتبه / مي علي 


أسفه جدا ع التأخير 


رجعت جري علي كلاني وحكتله اللي شوفته بعيني 

شوفت جوز امي اللي كنت بعتبره ف مقام أبويا واقف مع  الراجل اللي جه يوم قتل البطراوي وقالي بالكدب انهم  هيقتلو جوز امي وانا جريت وراه زي الأهبل وصدقته 


حكيت للأعرج كل ده 

بصلي وقال :

هههههههههه اويااااااااا ده كده سخنت اوي 


- قصدك اي بس ؟


- جرا ايه يا عاطف دي واضحه زي الشمس الاتنين دول خططو عشان يزيحوك وهما اللي لبسولك قتل البطراوي 


- لييييه وعشان اي لا مش معقول ده هو اللي قالي اهرب طب لو عاوز يلبسهالي ليه مبلغش عني لحد دلوقت مهو هيعرف يجبني علي الاقل كان قالي علي مكان اداري فيه عشان يبقي عارف طريقي ويجو يقبضو عليا 


- مهو ده بقي اللي مجنني بس صدقني الراجل ده جوز امك عقر واكيد وراه بلوه يا عاطف هيا الدنيا اه صغيره بس مش لدرجة جوز امك يطلع صاحب البطراوي مؤكد الراجل ده كان عارف انت 


- عارف اي بقولك جه اشتري البيت وكان عارف ظروفنا وطلب مني اشتغل معاه وبعدج فتره طلب ايد امي 


- عاطف الدماغ دي انا حافظها صم 

متقعدش تحير نفسك مبروم علي مبروم ميلفش ياعم 


- طب هتأكد ازاي 


- سهله يا عاطف احنا كده كده لازم نمشي من هنا علي ما الليل يليل 

وهنطلع علي بلدكو مؤكد محدش هيشك انك هناك 


- هو حصل حاجه هنا ولا اي اتقفشنا ؟


- لا هههههه المعلم جالو جلطه واتشل ودخل المستشفي وسمعت انه دخل ف غيبوبه بعد اللي حصل 

يلا اهي جت من عند ربنا بس احنا كده كده لازم نمشي الامر ميسلمش 


- تمام 


- جهز نفسك علي بليل هننزل بلدكو 


- ناوي نعمل اي ؟


- متقلقش سيبها علي الله وعليا 


وسابني ونزل وشويه ولاقيته راجع بأكل 


- يلا ياعم بسم الله 


- مليش نفس 


- عاطف اسمع بقي اما اقولك انت لازم تاكل وتجمد قلبك معايا انا روحت ظبطلك واحد ياض يا عاطف كان معرفة المعلم طلبت منه يزورلنا ورق نعيش بيه ياض 



- ازاي بس 


- الراجل ه ياعم دماغه فظيعه وهترجع تعيش عادي بس بأسم واحد تاني وشهادة ميلاد وبطاقه وكلو واتحداك حد يكشف ان الورق ده مزور 

هو حراق شويه ف الفلوس بس انا هحاول اتصرف 

من هنا لأسبوع يكون حلها حلال 

يلا ياعم بسم الله ومتشلهاش هم 


وفعلا  كلت بس اللقمه بتنزل بالعافيه 


ومسافة ما الليل جه أخدنا بعضنا ع المحطه وركبنا انا وهو رجوعا للبلد اللي انا منها 

بس المره دي معايا واح يقلب الدنيا بدماغه ولأول مره مكنش خايف 


نزلنا انا وهو البلد ف وقت متأخر من الليل 


- هنبات فين بقي انا مش عارف ؟


- مفيش هنا حتة لوكنده او بنسيون نبات فيه للصبح 


- لوكندة اي وبنسيون اي انت ناسي اننا متزفتين ومعناش بطايق 


- اه صح 


- ياعم نتاوي ف اي غيط مسافة الصبح وهنرجع انا عاوزك بس توريني الراجل ده وجوز امك 


- وانا اش ضمني اني هشوفهم تاني مع بعض 


- هتشوفهم اسمع مني 


وبالفعل ف وسط غيطان الدره وقعدنا 

طبعا مين يجيله نوم ف حته زي ده 

فضلت قاعد انا وهو عنينا منفجله لوش الصبح 


قرب الفجر والشمس ابتدت تشرق 

قومنا انا وهو 

وروحنا نراقب ف منطقه مداريه جنب الارض بتاعة جوز امي 


ويدوبك الدنيا نورت ولقيت جوز امي جاي ناحية الارض 


- اهو يا اعرج اهو 


- مين ؟


- ده جوز امي 


- حلو اوي ادينا قاعدين شويه اما نشوف الراجل  التاني فين 


الأرض كانت فاضيه انا مفهمتش هو جاي بدري ليه كده 


طلع وقف برا ف ادرينا لا يشوفنا 


وفجأه جالو راجلين غرب وقفو سلمو عليه وأخدهم ودخل 


- ها يا عاطف واحد فيهم 


- بتهيألي لا 


- بتهيألك اي هيا ناقصه تهيأت لا فتح عينك كده 


- طب بس اما يخرجو 


وف ثانيه لمحت واحد جاي من بعيد بصيت عليه كويس اوي


- ده هو 


- مين 


- الراجل التاني اهو انا هروح اجيبو من زومارة رقبته 


شدني لاعرج 


- استني يا حمار هتعمل اي اهدي اهدي انا بس عاوز اشوف شكله 

متأكد ان هو ده 


- الا متأكد ده خياله مبيفارقنيش منه لله 


- تمام 

تعرف بقي تطلع ع المحطه تستناني هناك 


- ليييه 


- وطي حسك هتفضحنا 

روح واسمع زي ما بقولك 

وامسك ده 


- ده تليفون هعمل بيه اي 


- عشان اعرف اوصلك يا جدع متبقاش قفل 

اجري يلا واياك تتحرك م المحطه خليك قريب ولا اقولك اداري ف اي حته قريبه بس اوعي حد يشوفك 


- لا هروح المحطه أحسن 


- طب تمام اخلع يلا 


وفعلا سبته ومشيت وانا مش عارف هو بيفكر ف اي 

جريت ع المحطه وفضلت قاعد هناك 

ناس رايحه وناس جايه 


ساعه اتنين تلاته وانا قاعد مطرحي 

والساعات عماله تفوت ومفيش حس ولا خبر 


معرفش عدي وقت اد اي لكن كنت اتخنقت ومليت وبقيت بنام علي نفسي وانا قاعد 

فتحت عيني علي عسكري :


- انت يا أخ 


- ه ها ايوا


- انت أديلك يجي كتير قاعد انت مستني حد ولا فاتك لقطر ولا أي 


- يا باشا انا مستني واحد اتصل بيا وقالي ان القطر فاته فهيركب اللي بعده واديني قاعد 


- عاااا طيب 


خفت أحسن يقولي بطاقتك ولا اي حاجه 

مسافة ملف ضهرو وبعد اخدت بعضي وخرجت من المحطه وادريت بره ف الموقف اللي قدام المحطه 

كنت جعت وقفت جبت حاجه تصبرني من كشك بره 

وفضلت واقف 


الناس ابتدت تخف والجو يبرد وانا رايح جاي 


الكشك اللي كنت جبت منه الحاجه كان بيقفل 

بصيت ف الموبايل اللي ادهولي لقيتها بقت واحده بليل 


جرا اي بس 

يئست وكام مره فكرت اروح اشوفه بس هشوفه فين زمانه مشي اكيد مش هيفضل واقف ده كلو 


رجلي خشبت من السقعه والوقفه قلت اقعد ع الرصيف حبه 

 يدوبك هقعد لقيت التليفون بيرن


- الو 


- اي يا عاطف 


- كل ده يا اعرج 


- معلش معلش فاكر الارض اللي اتاونا فيها امبارح 


- ايوه مالها 


- عاوزك تجيلي عندها 


- طيران هوا 


- بقولك اي خلي بالك أحسن حد يشوفك 


- ليه في اي 


- الراجل معايا 


- راجل مين ؟


- الله متفتح معايا يا عاطف الراجل اللي شوفته مع جوز امك 


- جبته ازاي 


- اسمع بس مفيش وقت بسرعه عشان اديته خبطه علي دماغه وشويه وهيفوق انجز بسرعه وتعالي ف اخر الارض في محطة صرف انا هسحبو عندها شكلها منطقه هو 


- اه اه عارفها محطة الصرف خلاص جايلك حالا 


وقفلت 

وطلعت اجري 

يابن اللعيبه ياض يااعرج 

مسافة موصلت البلد بقيت بخرم من حتت محدش يشوفني فيها وكده كده الرجل كانت ابتدت تقل 


ووصلت للأرض ومنها عديت لغاية المحطه 

وندهت بصوت واطي :

يا اعرج 

يا اعرج 


- تعالي يا عاطف انا هنا 


بصيت للي مرمي ع الارض 

وبصيت للأعرج وقولتله :

عملت في اي وجبته ازاي 


- طلع راجل كييف وصاحب مزاج فضلت ماشي وراه لحد مدخل زي غرزه ف خص كده وقعد يشرب حجرين 

دخلت وقعدت جمبو وطلبت زيه 

والكلام اتفتح وجاب بعضه ومشاريب علي حسابي وحسابه عندي وبتاع المهم بلفته خالص وبقي ف جيبي 


وخرجنا انا وهو والدنيا هوو الطريق اللي يمشي منه انا ماشي منه 

قال رايح فين كنت قايله اني غريب عن البلد وجاي لناس وخلصت معاهم قولت اشد حجرين وامشي 

عمل مجدع وقال يوصلني المحطه 

ههههه واهو زي مانت شايف 


- يابن اللعيبه 


- عيب عليك المهم بقي عاوزين نفوقه 

هات الشال اللي علي راسك ده 


- اهو خود 


- هكتفله ايدو احتياطي 


وفعلا كتفو وكان ف جيبو بلاستر  طلعه وحطه علي بوقه 


- انت لتاني مره عامل حسابك علي كل حاجه 


- هههه طبعا انا جيبي ده منفد ع الدولاب 


- ماشي ياعم الدولاب 


- وسع اما افوقه 


وفضل يضرب علي وشه 

- ولا انت يلا فوووق 


وفعلا ابتدي يفوق ويفتح عينه واول ما شفنا اتفزع وطبعا كان هيصوت بس ياعيني لقي نفسو متكتف 


لاعرج طلع المطوه ومسكو من رقبته وهو بيقول :

اهدي اهدي بدل ما اجيب راسك تحت رجلك الحلوه 

هما كلمتين وهسيبك تروح لحالك ف هتسكت ولا اي 


هز راسه وهو مرعوب وبصراحه لأعرج كان بيتكلم بنبرة صوت مرعبه والمنطقه اللي كنا فيها هوو 

كل العوامل تدخل الرعب ف القلب 


فك البلستر من علي بوقه وهو رافع المطوه ف وشه 

الراجل قال :

ع عاوز مني اي 


- كلمتين وسؤال تجاوب عليهم وتتكلم دوغري هتمشي 

مش هتتكلم وهتلاوع هدفنك مطرحك ومش هاخد فيك ساعه حبس قولت اي 


- ط ط طيب 


- حلو اوي 

بص ف وش الراجل ده كده 

تعرفه 


بصلي وقال :

لا معرفوش 


- الله بص تاني بقولك 


- مش واخد بالي 


- استني اولعلك الكشاف 


ولع الكشاف ومسك وشي جامد وقربه من وشو وهو بيقول :

ها اي رأيك ف السحنه دي فاكرها 


اول ما بص ف وشي برق وزي ميكون سحبت روحه 


ساب لأعرج وشي وهو بيبتسم وبيقوله :

ايوا كده تبقي افتكرتها 


قال بصوت ماليه الرعب :

ع ع عاطف 


لأعرج :

الله ينور عليك هو عاطف خليك معايا انا بقي هنا 

من ايمة سنه مثلا او اقل انت روحت للراجل الغلبان ده الارض وقولتله ان البطراوي ساحب جوز امه وهيقتله 

حصل 


بصله وسكت 

قرب لاعرج المطوه عليه وقال :

لا رد عليا انا موتي وسمي اكون بتكلم وميتردش عليا 


قال :

اه اه حصل 


- حلو اوي جدع وخلعت منه علي انك رايح تبلغ القسم حصل 


- حصل 


- وعاطف راح ملقاش حاجه واضرب علي دماغه وصحي لقي نفسو جنب جثة البطراوي حصل 


- ح ح حصل 


- ودلوقتي شافك مع جوز امه وانتو حبايب وسمنه علي عسل وباينكو معرفه جامده اوي 

حصل 


- حصل 


- حلووو جمع بقي ده كلو واعملي جمله مفيده بدل مكتب كل كلمه قولتها علي وشك بالمطوه 


- ان انا هفهمك علي كل حاجه بس ابوس ايدك اعتقني انا عندي عيال عاوز اربيهم 


- واما انت عندك عيال مش تتقي الله فيهم هااااا انننطق 


كنت واقف ساكت وسايب لاعرج يتكلم ووقفت بس اسمع 

بصلي وقال :

انا كنت من رجالة البطراوي 

والحاج عتمان كان صاحب البطراوي الروح بالروح وكان بيناتهم شركه واراضي ياما 

وعقود قوم ارض عتمان تدخل كوردون المباني 

ف البطراوي يتغاظ قوم يحصل بيناتهم مشاكل لان الارض دي عتمان ليه فيها التلت تربع والبطراوي الربع وعتمان عاوز يصفي نصيب البطراوي فيها عشان هتتباع بالمليرات 

والاتنين يقلبو علي بعض قوم البطراوي يدبرلو بلاوي ويتفق مع الناس ويخسرو اكتر من صفقه كان هيعملها 

ف عتمان مكنش يعرف ان البطراوي هو اللي ورا كل المشاكل اللي حصلتله 


واتدخل البطراوي قال يعني عاوز يساعده ف الازمه اللي بقي فيها وشاركه واداله فلوس بس مضاه قصادها علي ورق يوديه ف داهيه قصاد كمان شراكته معاه ف كل  حاجه 

بعد ما اتمكن البطراوي من كل حاجه وخلي عتمان ع الحديده وكمان كام مداينه طرده من ارضو عيني عينك 

وحصل بيناتهم مشاكل ياما انتهت بالاقسام بس عتمان معرفش ياخد حق ولا باطل واتخدع ف صاحب عمرو 



- وبعدين 


- قوم البطراوي افتري علينا انا وبعض عمال زمايلي زي ما عمل معاك انت وامك كده 

وعتمان كان بعد بقي ولا حس ولا خبر 

هوب لقناه قصادنا انا والكام راجل اللي اتطردنا طردة الكلب من ارض البطراوي 

بقينا شغالين معاه وبقي بيدينا فلوس بس كلو ف السر 

وطلب مننا نروح ونتذلل للبطراوي يرجعنا الشغل انشالله خدامين بس مش عشان نشتغل عنده لا 

عشان نراقب كل كبيره وصغيره بتحصل ف البيت وف الارض وف كل حته 

وروحنا فعلا للبطراوي ورجني انا وزميلي الارض وودي التالت للبيت غفير ومع الخدم 

وبدأنا نراقب ونقول لعتمان كل حاجه الصغيره قبل الكبيره 

وهو يدينا فلوس 


- وبعدين 


- لحد ما حصل حوارك انت وامك وكالعاده قولنا لعتمان وهو كان ليه نظره فيك وقال هنحتاجه بعدين خلي عينك عليه 

وابتدينا نراقبك انت روخره من ساعة ما اخدتك المدرسه لبيتها ولحد ما دخلت الجامعه 

وعتمان ابتدي يقف علي رجله من تاني واحده ورا واحده والبطراوي كان سايب الورق الذله ده لوقت م يحتاجه 

كان هيفضل طول عمرو ذالل عتمان بيه 

قوم بالصدفه عرفت ان البيت هيتباع ومن هنا جت لعتمان الفرصه والفكر انه ينتقم بيك 

واشتري البيت 

وصاحبته لكانت قالتله علي ظروفكم ولا نيله 

احنا اللي كنا عارفين كل حاجه وحكناله وهو ابتدي يتصرف من هنا 

وابتدي يشدك لصفه ويحبك ويشغلك ويتجوز امك عشان تبقي تحت طوعه ولاوي دراعك 



- وبعدين 


- بس لحد ماجت الفرصه المناسبه ورجع عتمان يرجع الميه لمجريها مع البطراوي وراحله البيت يستسمحه يبقو اصحاب ويتشاركو من جديد والبطراوي صدق والعلاقات رجعت كويسه 

وكانت الخطوه الي بعد كده بقي انكو تتقابلو انت والبطراوي وخططلها عتمان صح 

وكان عارف كرهك ليه وكرهو ليك 

ومن هنا ابتدت الحكايه 

لحد ما اتخانقتو ف الغيط 

وبعدها عتمان اتصل بالبطراوي وقالو عاوزك ف موضوع مهم ف المكتب بخصوص الشغل وراح البطراوي وقتها بس كان جعفر هناك وبيخلص عليه 

وانا كنت ف طريقي ليك بقولك اللي قالهولي عتمان اني اقولك انهم زانقينه ف المخزن وهيقتلوه 

وانت بقلبك الحنين جريت عليه بس كان مستنيك ف المخزن زميلنا التالت ومعاه واحد كمان 

وهما اللي ضربوك علي دماغك وانا خلعت فعلا وروحت ع القسم عشان ابلغ عن جريمة قتل البطراوي وان انت اللي قتلته 

واستنيت تليفون من الرجاله انهم نقلوك المكتب وبصموك ع السكينه اللي ف قلب البطراوي 

بس البوليس وصل وانت هربت وكنت خادمنا ببصمتك اللي ف كل حته 


ساعتها قولنا لعتمان اللي حصل قال كويس انه هرب 

لانه قال انك متستحقش الاذيه وكفايه لحد كده وقالك اهرب عشان كده وصعبت عليه انك تلبسها والقضيه اتحكم عليك فيها 

بس انت هربت وبس ادي والله كل اللي حصل 


وجبنا الورق وحرقناه وكل حاجه رجعت لعتمان تاني وبقينا نشتغل عنده ويدينا فلوس مقابل سكاتنا والاشيه معدن 

محدش فينا كان يتخيل انك ممكن ترجع 

ووالله ده كل اللي حصل 


لاعرج :

ههههههههههههههه وكنت بتقول عليا دماغي سم يا عاطف قابل ياعم دول يقولو للشيطان قوم ونقعد مطرحك 


مبقتش مصدق اللي سمعته للدرجه دي مفيش ف الدنيا امان يلف اللفه دي كلها عشان الفلوس ويدمر قصادها حياتي


سكت ولاعرج بصله وقال ....

الكلام ده يا حلو متسجل تمام انت وكل زمايلك هتتجابو 


- عشان خاطر بنا ابوس ايدك انا عندي عيال بربيها اؤمرني أمر وانا مش هتأخر بس بلاش الحبس 


- اامممم انت شوفتها قبل كده 


- محصلش


- حد قررك وخلاك تتكلم 


- محصلش 


- شوفت عاطف قبل كده 


- عاطف مين ده مات وشبع موت ولا اعرف اسمه ولا ريحته حتي 


- ايوه جدع كده وخلي بالك لو فتحت بوقك بكلمه هعرف زي ما عرفت اجيبك يا حلو 


- ابدا انا اعمي واخرس واطرش


- تمام 

اديني بقي ايدك الحلوه ديه هنا ع المطوه 


- ليه بس 


- اخلص 


- اهو اهو حاضر 


- ايوه كده جدع ودلوقتي بقي هفكك وقبل ما اغمض عيني وافتح تكون اختفيت سامع 


- حاضر 


وفعلا فكه والواد خد ديله ف سنانه 

وجري  

بصلي لاعرج وقال....

ناوي تعمل اي يا عاطف بعد اللي سمعته ده 


- لحد كده وكتر خيرك يا أعرج انا هكمل لنفسي



- عاطف احنا سوا ع الحلوه والمره وبكره تروق وتحلي قولي ناوي تعمل اي 


وفعلا قعدت واتكلمنا انا وهو وفهمته اللي ف دماغي 

وادارينا للصبح 


واول ما النهار شقشق 

طلعت علي بتنا ووقفت اراقب 

لحد ما لقيته نازل 


استنيت شويه أما مشي وروحت طالع علي شقتنا 


خبطت 

سامع صوت امي الجميل وهي بترد 

وحشتني اوي 


وفتحت الباب ...

مين 


- عاطف يا ما 


فتحت الباب زي اللي ضربه البرق واترمت ف حضني وهيا بتعيط ووشها كسره الحزن وعنيها كسرتها الدموع 



- بس ياما بس 

طب دخلينا من هنا احسن حد يشوفنا 


ودخلت وفضلت تحضن وتبوس فيا وهيا بتعيط وبصتلي وقالت ...

يا حبيبي يابني 

كده يا عاطف كده 

ده انا مليش غيرك ف الدنيا يابني 


- والله ما عملت حاجه اسمعيني بس انا اتبهدلت من بعدك ياما واتشردت وعلي حاجه معملتهاش جوزك اللي لبسهالي 



- بتقول اي يا عاطف 


- والله ياما وهسمعك بنفسك احنا وقعنا ف شق تعابين ولازم نخرج منه 

اسمعي ياما بودانك 

اهو 



وفعلا سمعتها التسجيل وفضلت تعيط وتحسبن عليه



- كفايه ياما عياط كفايه المهم دلوقتي قومي لمي سغتك وهدومك وحاجتك واي فلوس تشوفيها هاتيها 


- هنعمل اي يا عاطف بس 


- قومي ياما بسرعه انا هعمل مكالمة تلفون علي متلمي الحاجه 



وفعلا اتصلت بلأعرج اللي كان واقف تحت مستني مني تليفون عشان يطلع 


وطلع 

وفتحتله


- تعالي ادخل 


- ها فهمتها كل حاجه 


- كلو تمام 


- حلو اوي 


- هخليها بقي تلم حاجتها عشان نهرب 


- مش بقولك غبي 

انت مش عاوز تخلص منه يا جدع لو هي اختفت هتلبسها اللي يخربيتك


- مش هخلص منه هنا 

خدها بس وامشي ع القاهره جري وأمانه ف رقبتك يا اعرج 


- امي يا جدع بس انت ناوي تعمل اي 


- سيبها علي الله 


وخرجت امي ..

انا لميت كل حاجه يا عاطف 

مين ده 


- ده لاعرج ياما صاحبي وعشرة عمر 

اسمعي ياما انا عاوزك تمشي معاه 



- امشي واسيبك يا عاطف 



- ايوه ياما هتمشي 

وتسيبيني وانا هحصلك 


لاعرج ...

انا بقول ترجع حاجتها يا عاطف زي ما قولتلك 

وتنزل كأنها بتجيب حاجه واحنا نخلص وهي اول ما تيجي تصوت وتلم عليه الدنيا 



امي بصدمه ...

عاطف ناوي تعمل اي يا عاطف 



- كل خير ياما كل خير 

هخلص عليه ياما 



- يا مصيبتي السوده يابننننننني يا مصبتي السوده 



- متخفيش ياما المهم تعملي اللي هقولك عليه 



واتفقت معاها بعد تعب ومناهده 

وكانت مستحرمه ومش موافقه مهديتش الا لما قولتها ان لو مقتلتوش هيقتلني


واتفقت معاها علي اللي هتعملو بالظبط 

وعرفت منها مواعيدو وكل حاجه عنه ف الفتره الاخيره 


ودخلت رجعت حاجتها 


وانا نزلت انا ولاعرج ف السريع قبل ماحد يشوفنا 


ولبدناله جمب الأرض 

كلهم مشيو الا هو فضل قاعد 


اترصدناله جمب الأرض لحد ما خرج 



وفضلنا وراه 

كانت الساعه بقت حداشر بليل 

وطريق بتنا بيعدي علي كذا ارض هوو ينقتل فيها القتيل ميحسش 


وفعلا اورصدناله وفضلنا ماشيين وراه لحد ما الشارع بقي فاضي 


لعرج قال ..

لو سمحت يا حاج 


وقبل ما يبص كنت ضاربه علي دماغه فقد الوعي 


واخدته جر قرب الترعه 

ونزلت فيه ضرب لحد ما فاق 


اول ماشاف وشي مبقاش قادر يتنفس 



- ع ع عاطف 


- اه عاطف يا راجل يا ضلالي انا موعود بيكو ف حياتي يا كلاب يا رمم 

ضيعتلي مستقبلي وحياتي وخلتني مليش ملامح 

ليه كل ده ده انا اعتبرتك ابويا اللي انحرمت منه 



- انا انا عملتلك اي 



- اخرس خالص 

انت لسه هتكدب انا عرفت كل حاجه 

وهوريك نار جهنم ع الأرض 



- انا مكنش قصدي أذيك يا عاطف انا قولتلك اهرب 



- لا والله فيك الخير 


- مش بتعتبرني زي ابوك سامحني ابوس ايدك 


- ابويا الله يرحمه زي بالظبط وزيك كمان شويه 

تصدق بالله هتوحشني 


وقبل ما ينطق كنت دابب المطوه ف قلبو 

لأول مره اقتل بأيدي 

وانا دموعي بتنزل وشريط حياتي بيمر قدامي كلو اسود وشيلت شيله مش بتاعتي 


مكنتش هعيشها كده والله ماكنت هعيشها كده 


طب ميت 

وفضلت قاعد جمبو اعيط 


لاعرج قومني وقال ...

قوم قوم فات الكتير اخلص احسن حد يشوفنا 



مسحت دموعي وقومت وقولتله ....

هنسيبه هنا ولا هنحدفه ف الترعه 


- لا هنا وقلب كل حاجه ف جيبو وهات المطوه دي وخد عوص دي دم 


وارميها هنا جمبو 



- دي اللي عليها بصمات الواد 



- ايوه هيا 



- البصمات مش هتروح من عليها لو انا مسكتها 



- امسك جوانتي اهو ومن طرفها اخلص واحدفها بعيد لاقوها بقي ملقوهاش مش مهم 

دي احتياطي 



وفعلا سبناه ف حافة الأرض وطلعنا نجري 



ومشيت من البلد ف ساعتها 

بس لأعرج فضل هناك عشان يشوف جرا اي 



لاعرج كلمني وقالي ارجع الخرابه وهو هيحصلني 

ومسافة اسبوع وهيجي هو وأمي 


وعدي يجي شهر وهما لا حس ولا خبر

وانا كنت هتجنن وفكرت اروحلهم بس خفت لاعرج مأكد  عليا مهوبش هناك 


لحد ما لقيتهم قدامي 


- اما حبيبتي ياما 


- عوصت ايدك بالدم  


- سامحيني احب علي ايدك 



لاعرج ...

سامحيه وادعيله ربنا يسامحه ويسامحني 

والله مكان ده غرضنا من الاول يلا حسبي الله ونعم الوكيل


- يا اعرج اي اللي جرا 


- ولا حاجه هو ملوش أهل ولا قرايب معروفين وامك هيا اللي ورثت كل حاجه 

والواد لما عرف راح يهبل ويقول عاطف اللي قتلو

ههههههه والغبي اعترف علي نفسو عشان يبرر للحكومه كلامه 

وحبسوه هو وزمايله 

وطبعا يدورو بقي علي عاطف اللي يا سبحان الله طلع ميت 

هههههههه 


فضلت اضحك عليه اوي 


- الله يخربيت معرفتك 


- المهم يا باشا انت ناوي تعمل اي دلوقتي ورقك خلص شهادة ميلاد وبطاقه وبسبور وكلو 



- اول حاجه ياما عاوزك تبيعي كل حاجة عتمان ف البلد 

عاوزينها فلوس 



لاعرج ...

عيب عليك مفاتتش عليا دي 

اومال كل ده بعمل اي هناك كلو تمام والفلوس ف الحفظ والصون 



امي ...

الامانه يابني الواد ده جدع 


- معرفة المرمطه ياما 


- احلي معرفه يا صاحبي 



وبعد مرور تلت سنين 

بقي اسمي سامح عاشور

من اكبر المستثمرين وأصحاب الأراضي ف القاهره الكبري 


ومعايا شريكي محمود المصري 


هههههه لأعرج 

بعد ما راح يستسمح مراته يرجعلها وموافقتش 


وعرف أن خلاص ملوش غيري وماليش غيرو 


يدوبك سمحتله كل فتره يشوف بنته 


وكل جرايمنا اتمسحت بأستيكا ولبسها ناس تانيه هما اللي يستحقوها



بحاول دلوقتي أكفر عن ذنوبي لأي حاجه عملتها 

وعمري مهسامح نفسي وبتمني ربنا يسامحني 


علي فتره مكنش ليا ذنب فيها 

وبحمده اني خرجت منها علي خير 


بس خرجت واحد تاني اسم مش اسمي 

وحياه غير حياتي 

حتي جوايا مبقتش انا 


هفضل عايش طول عمري زي الشبح اللي ملوش وجود ف الدنيا 


شايل هم يوم ما اقابل ربنا  ويحاسبني علي كل ده 

وبحاول اعمل ما فوسعي لعل لما اروح يخفف عني 

ذنبي 


واتجوزت وخلفت طفل حامل اسم مش اسمي 


وهفضل طول عمري عايش ميت 


ومستني يوم موتي  يوم ميتعملي جنازه 

جنازتي اللي دايما هتكون 

جنازه بدون ميت 


تمت بحمد الله 


يارب تكون عجبتكم للأخر واستنوني ف روايه جديده واحداث مشوقه اكتر ودمتم في امان الله


الكاتبه مي علي




هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق
  1. ما شاء الله عليكي كاتبه اكتر من رائعه مش بعرف اسيب الروايه الا لما اخلصها يا رب دايما بابتوفيق

    ردحذف

إرسال تعليق