القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار الاخبار


 

رواية جنازه بدون ميت 

الفصل الحادي عشر

للكاتبه / مي علي 



متابعه بقي لصفحتي وعلو التفاعل عشان اكمل 


كان عند لأعرج خطه جهنميه عشان نتخلص من كلاني ووزه 


- اي هيا 


- هنتوله هنربيله الوهم 


- ازاي مش فاهم 


- عاوزك بس ترجع تظهر قدامه تاني 


- انت بتقول اي انت عاوز تودينا ف داهيه 


- لما تبقي شايف واحد مات وادفن قصاد عينك ويرجع يظهرلك تاني مفيش حاجه هتيجي ف دماغك غير انك مجنون أو ده عفريت 

وبعدين انت هتظهر قدامه ف وقت هيبقي مدهول فيه 


- وبعدين 


- مش هدخلك ف حاجه تاني اوعدك عاوزك بس تعمل زي ما بقولك المره دي 

انا هراقب وهخلص كل حاجه 

انت عليك بس تيجي وقت ما اقولك 


وابتدي فعلا يراقب كلاني وعرف انو كل يوم بيقعد ف غرزه يشرب لما يتعمي لوش الفجر 

وبيرجع مدهول


ومن هنا ابتدينا نتحرك 

لبست اللبس اللي كنت بيه يوم مقتلوني 


ونزلت قرب الفجر وفوقت ما بيرجع 

وقفتله ف شارع هوس هوس 

وهو مدهول يادوبك بيحاول يمشي 


ظهرت ف وشو فجأه 

وكنت ساكت صامت مبتحركش وعارف انو مش هيعمل حاجه 


مسافة ملمحني تنح وزي اللي روحو اتسحبت 

وطب واقع ف الأرض


سبته زي ماهو واختفيت ودي كانت اول ضربه 


اختفيت بعدها انا وكلاني تماما اد يومين 

وكلاني بيراقب 


وف يوم قالي ...

الخبطه الجايه بقي ندخل بيته 

انا عرفت أنه عايش لوحدو 


- انت بتقول اي 


- بطل تصعب كل حاجه حتت طفاشه ولا بنسا هنفتح بيها الباب مش حوار 

وهتدخل وتظهر قدامه جوا 



- وان قام وقرب مني وعرف اني عايش بجد 

هتعمل اي ؟! 


- بقولك بيشرب أما بيتعمي 


- هو مبنش عليه حاجه من اخر مره 


- بقي بتلفت وربتله الهسهس ف دماغه المره دي هنتقل العيار شويه 


- انت بتعمل كل ده ليه 


- عاوزه يكلمني وانا متأكد أنه هيكلمني 


- يكلمك ليه وبعدين ده جبان هيهرب 


- الصبر بس 

الليله هراقب وهستناك ف العنوان ده قرب الفجر عند ما بيروح 

هو ساكن ف شارع قرب الرشاح حته هوس هوس فمتقلقش كل حاجه محسوبلها 



- والله ابتديت فعلا اترعب منك 


- معلش يلا انا نازل سلام 


ونزل فعلا وفضلت قاعد دماغي هتتفرتك من الوجع 


ورن عليا الساعه تلاته 

نزلت علي طول ع العنوان 


وفعلا المنطقه هو وكنا ف الشتا ف عز البرد 

مفيش بلكونه حتي مفتوحه 

وشبوره جامده ف الجو 



لقيته واقف ف المدخل 


- ادخل 


دخلت بصلي وقال ...

طلع وكان بيتخبط ف السلالم ومعمي ع الاخر لدرجة واحد وصله لحد البيت 

يلا بقي نطلع 


وفعلا طلعنا انا وهو 

علي اد ما هو كده ورجلو مبتوره بس خفيف 

صحيح كل ذا عاهة مكار 


وفتح الباب ابن اللذينه بالطفاشه 


- انت طلعت سهن 


- قولتلك علام الدنيا مين عاشر القوم ياعم 

يلا ادخل 


وفعلا دخلت 

الشقه كانت معفنه 

زي المراحيض العامة


اوضه واحده ع الشمال 


دخلت 

وروحت ناحيته 

وحاولت اتعامل بشكل يخوفه 

فضلت احسس علي رجله عشان يفوق 

الدنيا كانت ضلمه 


قربت منه ومسكت ف رقبته بس مش بطريقه اخنقه بيها جامد 

فاق وفضل يفلفص وهو مش شايف 


كنت سايبله فرصه يتحرك 

مع أنه كان ميت ف نفسه 


فتح الابچوره بأيدو وانا محاوط رقابته


برقت لحظتها 

وهو اول ما شافني فضل يصرخ 

وبرق زي اللي عزرائيل الموت بيقبض روحه 


وفضل يطلع رغاوي من بوقه 


لأعرج اتحركت ايدو وقفل النور مره تانيه

وحسيت بحاجه بتترش نزل منها علي ايدي 


هو كان سلم بعد مافتح النور وشاف وشي 

وانا كنت مبرق اعوذ بالله من الشيطان الرجيم يعني 


مسافة دقيقه وكان طب قاطع النفس 


وشدني لأعرج ونزلنا 

بسرعه 


- انت رشيت اي ؟! 


طلع ازازه من جيبو وقال ...

البتاع ده 


- اي ده 


- منوم بس اي عجب 


- هو كده مات 


- انت عبيط يا عاطف اكيد مش هنقتله هنا 

خلاص انت دورك خلص هنا 

روح وانا هحصلك ويستحسن متخرجش خالص من المطرح 


- طيب 


روحت وانا مرعوب ده ولا افلام السنيما 

كنت ميت ف جلدي اليوم بحاله 


لحد تاني يوم الصبح 

لقيته داخل عليا جري وبينهج 


- اي في اي ؟! 


- الواد كلاني اتصل بيا يجي خمسين مره 


- يبقي شك فينا 

انا ههرب انا لازم اهرب 


- عاطف اقعد بس واسمع مفيش حاجه ده استوي ع الاخر 

وحتي لو شك هيقول اي 

لا هعرف يوصل ولا يتنيل 


انا هتصل بيه دلوقتي واسمع منه 

انا بس كنت عاوزك تسمع معايا 


- طيب 


- استني بقي أما ارن عليه 


وفعلا رن وفتح الاسبيكر 

ورد كلاني بهستريا ...


- انت فين يلااااا ومبتردش عليا ليه 


- عايز اي يا كلاني احنا مش قولنا خلاص ملكش اي علاقه بيا 


- انا ف مصيبه مصيبه وحلت علي دماغنا 



- اي تاني حد عرف حاجه ؟! 


- عرف اي 

الواد طلع عايش ممتش



- يا سكر والنبي انت شارب حاجه ع الصبح 


- والله زي مابقولك كده 


- يابني ده احنا قتلناه وشلناه والدنيا انقلبت عليه وادفن ايييييه بقي التخريف ده 



- اسمع انا حقولك 


وحكاله اللي حصل معاه واللي هو اصلا احنا عملناه فيه 


لاعرج ...

كلاني خف الصنف شويه عشان كده مينفعش 



- انت مش عاوز تصدقني ليه 


للكاتبه مي علي



- عشان انت ف المرتين بتقول كنت مدهول انت عبيط محدش هيصدق ده وبطل هلفطه لتودينا ف داهيه 


- الواد ممتش اسمع مني 


- ده لو اللي بتقوله حقيقي ده احنا نبقي ف كارثه وحلت علينا بس ده احتمال  لازم نتأكد منه 



- وهنتأكد ازاي ياعم الفصيح 



- سهله هنروح الترب اللي أدفن فيها ونشوفو جوه ولا لا 



- انت بتقول اي هننبش القبر ده حرام 


- هههه يا سكر وهو القتل مكنش حرام هتسمع كلامي ولا تعيش بقي ف تهيؤاتك دي لوحدك 



- طب بس انا معرفش أدفن ف انهي قبر 



- اسأل وزه اكيد هتكون عارفه 

وكلمني لما تقابلها 

سلام 



وقفل 


انا من جوايا فعلا ابتديت اخاف من دماغه 


وفضلنا قاعدين من غير ولا كلمه 


وع الساعه تمانيه بليل رن كلاني


كنا قاعدين زي ما احنا علي الحاله دي 


رد عليه بس اللي اتكلمت وزه 

وقالت ...

انت ازاي هتروح هناك مشفوهمش وهما بيقتلو شافوهم وهما بيدورو 



- بقولكو اي انا مش ناقصكو 

كلاني زود ف العيار حبتين ويقولك ظهر ومظهرش انا حبيت اريحه ونروح نشوف البلوه دي 



- طب ولو طلع حي فعلا 


للكاتبه مي علي



- انتي اتهبلتي انتو مش دفنتوه 


- اه وكمان شوفتو ف المشرحه 


- اومال اي بقي 


- طب بس هتدخلو ازاي احسن حد يشوفكو وكمان ده زمانه عفن ورحته بقت نتنه ده عدي عليه اسبوع 


- هنعمل اي بقي آخرة الهطل

اسمعي انتي عليكي بس تقوليلي أدفن فين بالظبط 

وانا هروح انا وكلاني

بس خليكي متابعانا


لو غبنا اتصرفي 



- طب هو مدفون ف المدافن بتاعتنا احنا كلاني عارفها ف التربه اللي كان شاريها ابويا جديد هو حوش في قبر واحد 

القفل بتاعه قديم شويه لو شديته هيتكسر ف ايدك 



- في غفير هناك 


- اكيد في بس معرفش بيبقي جوه بليل ولا لا 

عموما الترب مفيهاش سور ف انتو لو حصل حاجه هتعرفو تهربو 



- طب تمام اديني كلاني 



- الو 


- استناني عند الترب ع الساعه اتنين ونص 

واحذر حد يشوفك سلام 


للكاتبه مي علي


وقفل 


بصتله وقولت ...

ناوي تعمل اي 


- هنفدنه مطرحك 


- هتفتح التربه ازاي فيها فضيحه 


- لا فضيحه ولا زفت انت صدقت 

الغفير بيشخر مفيش حد بيخش الترب بليل كده يتصرعو 

ومتقلقش انت عارفني قلبي ميت 



- انت هتقولي 


- انا هقوم اجيب لقمه ف السريع مش هنشتغل علي معده فاضيه 



- هو انت ناوي تاخدني معاك 



- ايوه اومال هروح لوحدي 

بس هتتداري شويه لحد متشوفنا داخلين 



وفعلا نزل جاب اكل 

واكل هو بنفس مفتوحه بس انا زعلان من نفسي ع اللي بنعمله


وف نفس الوقت خفت منه يخلص عليا انا كمان 


وع الساعه اتنين ونص 

اداني العبايه والشال 


واتلتمت زي الحرامي بالظبط 


ونزل هو وفضلت ماشي وراه من بعيد 


للكاتبه مي علي


ولفيت من الطريق الخلفي للترب


ودخلت وفضلت ماشي وانا مرعوب الجو تلج والترب ضلمه ومرعبه 


لحد ما لمحتهم 

ف خدت جنب 

وفضلت اراقب وانا شايفهم بيفتحو القفل وبيدخلو 


قربت شويه كمان 


وقفت ورا قبر حسيت أنه سخن مولع ولا انا اللي سخن مولع 


صوت قلبي مغطي علي كل صوت سامعه 


وسامع صوت خبطهم 

مكنش باين خبط حتي وسط كل السكوت ده 


كنا متفقين انا ولأعرج علي اشاره معينه 

أنه لما يشغل الكشاف معناه أنهم دخلو


وفعلا لقيت نور الكشاف فتح وابتدي يخف واحده واحده 


كان القبر شرعي ف الترب دي 

تفحت وبسلالم تنزل لأوضه تحت الارض 


بصيت براحه وفعلا لقيتهم نزلو 


دخلت براحه وقربت من الفتحه 


مش سامع اي حاجه 

وطيت شويه عشان اسمع 


فجأه خرجت صرخه رجوليه وتأويهه عاليه 


عرفت ساعتها ان لأعرج قتل كلاني


اترعبت رعب محدش اترعبه قبل كده 


وفجأه لقيت لاعرج طالع 


- هتفضل واقف عندك ولا اي 

انزل ساعدني 


- حاضر حاضر 


كنت بصب عرق من كل حته  

نزلت لقيت كيلاني مرمي ع الأرض ووشه ف التراب 


- انت موته بأي 


- لفيت الجنزير حوالين رقابته 

هات الكيس اللي معاك 


اديته الكيس اللي حتي مكنتش اعرف في اي 


لقيته كفن


للكاتبه مي علي  


بصتله. قولت ...

انت عامل حساب كل حاجه 


- اومال هفق زيك 

يلا اخلعله هدومه معايا 


وفعلا رفعته وشوفت ابشع شكل ليه 


يعيني اتاخد علي غفله

قلعته هدومه وانا بترعش 


ازاي بس وصلت لكده ازاي 


لأعرج كان عامل زي الشيطان الانتقام بس اللي همه 

مكنش همه نتمسك ولا نروح ف داهيه 


قلعته بسرعه لاني كان نفسي هيتكرش 

الريحه كانت لا تطاق معرفش هو استحملها ازاي 


مقدرتش اكمل كنت هتخنق من الريحه 

طلعت 


وهو كمل 


وشويه وطلع ومعاه هدوم

كلاني

حطها ف الكيس لأسود 


وطلع منه ازازة ميه 

وابتدي يشتغل ويساوي التراب اللي فحته ويرجع اللوحه ويمزج التراب بالميه عشان تثبت زي ما كانت ويرش 


وخرجنا وقفلنا الباب وحطينا الترباس كده يدوبك منظر 


وخرجنا جري 


بصلي وقال ...

اتكفن وادفن ع القبله وكلو تمام 

اخ نسينا نقراله الفاتحه 


ومشي وهو مبتسم وانا كنت اتمني اموت لحظتها ولا اني اعمل كده ف بني آدم 


بصلي وقال ....

خد الحاجه دي روح بيها ف ودفنها ف أرضية الخرابه 


وانا هروح اكمل واجي 



- هتروح فين 


- الله انت ناسي وزه 

اوبا استني صح فكرتني 



- اي 


- هات الشنطه 


واخد الشنطه وطلع منها سكينه محطوطه ف حافظه بلاستيك 


- اي ده ؟! 


- دي سكينه عليها بصمات الزفت عشان احطها عند وزه لما اخلص عليها 



- وبكده هيبقي عليها بصمات كلاني


- ابتديت تفهمني 

وكلاني مات دورو عليه بقي 

وده هيأكدلهم أنه هرب وتلبسه تلبسه 


للكاتبه مي علي



- طب وانت هتروح لوزه ازاي 


- سيبها علي الله سلام 


ومشي 

بجد دماغه وحشه اوي 


رجعت ع المطرح 

كان بقالي مده منمتش 

نمت علي نفسي من كتر التعب 


معرفش نمت اد اي 


لقيت حد بيهزني ...

عاطف عاطف قوم 


- ها ها بسم الله الرحمن الرحيم


- اي شوفت عفريت قوم ياعم 


- عملت اي طمني 


- ادعلها بالرحمه 


- عملت اي انطق 


بصلي وقال .....الثاني عشر هنا


يتبع 


الكاتبه / مي علي

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

تعليقان (2)
إرسال تعليق
  1. بجد جميلة جداااااااا وممتعه للغايه

    ردحذف
  2. بجد جميلة جداااااااا وممتعه للغايه

    ردحذف

إرسال تعليق